كلية الدراسات المتوسطة

جامعــة فلسطيــن

' الدكتور علي تايه ' لدينا خطة عمل لرفع كفائة الطالب على المستوى العلمي والمهني

' الدكتور علي تايه ' لدينا خطة عمل لرفع كفائة الطالب على المستوى العلمي والمهني

  • 2016-11-13
  • + 926312

خلال لقاءٍ نظمه قسم العلاقات العامة والتسويق بكلية الدبلوم المتوسط بعنوان جولة الرئيس الخارجية وانعكاساتها السياسية على الساحة الفلسطينية بحضور كل من الدكتور المهندس علي تاية عميد الكلية والأستاذ.أحمد محمد ضاهر رئيس قسم العلاقات العامة والتسويق وبمشاركة الدكتور عمر شلايل السفير السابق وعدد من طلبة الجامعة.

حيث إفتتح "ضاهر" اللقاء مرحبا بضيف اللقاء وبالحضور مشيداً بإهتمام الطلاب لمشاركتهم ومتابعتم لأنشطة وفعاليات الجامعة الذي يدلل على سعي الطلاب الحثيث لإثراء معلوماتهم القيمة في كافة المجالات.

وأشار "ضاهر" إلى محورية تلك الأنشطة ودورها في إثراء معلومات الطالب كونها تأتي لصقل شخصيته وتضعه في الإتجاه الصحيح وصولا إلى الهدف المنشود ومؤكداً على ضرورة تطوير مهارات الطلاب من خلال التركيز على برامج تدريبية في كافة المجالات.

وفي نفس السياق قدم "تاية" شكرة وتقديرة للضيف على تلبية الدعوة والمشاركة الفاعلة لهذة الفعالية التي تلامس الوضع القائم في ظل ازدياد الحراك السياسي والدبلوماسي الخاص بالقضية الفلسطينية.

وفي سياق منفصل أشار "تاية" إلى وجود خطة عمل لرفع مستوى كفاءة الطالب علميا ومهنياً ليواكب التطور العلمي الهائل بإستخدام أحدث التقنيات العصرية في عالم المعرفة مع وجود اهتمام عالي لدى الجامعة بذلك.

وبدوره قدم "شلايل" شكره وتقديره لجامعة فلسطين على حسن الإستقبال والضيافة ومشيداً بإهتمام الجامعة بطلابها ومرافقها معرباً عن سعادته لوجوده في الجامعة.

وتحدث "شلايل" عن التأصيل التاريخي للحراك الدبلوماسي للقيادة الفلسطينية، ومنوها ليتبنى الرئيس محمود عباس رؤية سياسية جديدة، اتسمت بقدر كبير من الوضوح والشفافية والعقلانية والاتزان، فقد تمثلت الرؤية بضرورة تشكيل حكومة وحده وطنية تستوعب كل مكونات الطيف الفلسطيني، وتضع في أولوياتها تقدم الخدمات لكل الجماهير وتوفير الأمن والاستقرار في كل ربوع الوطن، ومعالجة كل أخطاء وسلبيات المراحل السابقه، والنأي عن كل ما من شأنه خلق أجواء من التوتر والتشنج والاحتقان بين أبناء الشعب الفلسطيني.

وأختتم اللقاء بفتح باب النقاش والأسئلة التي لاقت تفاعلاً ومشاركة من قبل الطلبة والحضور مع تسليم شهادة شكر وتقدير للضيف.