كلية الدراسات المتوسطة

جامعــة فلسطيــن

قسم العلاقات العامة والتسويق - فرع خان يونس ينظم ورشة عمل بعنوان ‘تسويق الخدمات المصرفية‘

قسم العلاقات العامة والتسويق - فرع خان يونس ينظم ورشة عمل بعنوان ‘تسويق الخدمات المصرفية‘

  • 2016-12-15
  • + 954147

نظم قسم العلاقات العامة والتسويق بكلية الدبلوم المتوسط - فرع خان يونس - ورشة عمل بعنوان "تسويق الخدمات المصرفية "بحضور كل من الأستاذ محمد الخطيب المحاضر بالقسم، والأستاذ إياد المصري مدير كليات الفرع، والأستاذ جبر النويري مدير عام العلاقات العامة والإعلام في بنك الإسكان للتجارة والتمويل.

وبدورة رحب "الخطيب" بالضيف، مشيداً بخيرته الواسعة في مجال التسويق المصرفي، داعياً جميع الطلاب الاستفادة جيداً من خبرته، وقدراته العالية، وأشار بأن التسويق في المؤسسات المصرفية لم يعد نشاطاً ساكناً، كما كان في البدايات الأولى، فقد أصبح الآن هناك مفاهيم، وسياسات، واستراتيجيات في غاية الأهمية، هدفها الدخول إلى الأسواق الكبرى والمتنامية، مما أدى إلى تعاظم عددها، وتكاثر اختصاصاتها، بتنوع السلع والخدمات، وتغير احتياجات، وأذواق المستهلكين، في عالم يتسم بمنافسة شديدة، جعلت رجال الأعمال والمال، والمؤسسات التسويقة يبتكرون وسائل للتأثير في المستهلك.

وفي سياق منصل قدم "النويري" شكرة وتقديرة لجامعة فلسطين على حسن الاستبقال والضيافة، ومشيداً بتقدم الجامعة الملحوظ على المستوى الأكاديمي والإداري.

وتحدث "النويري" عن أهمية ربط المساقات الدراسية بالواقع العملي والحديث عن المزيج التسويق المصرفي (الخدمة، التسعير، الترويج، والمكان) منوهاً للخدمات الإلكترونية المقدمة من البنك، وطرق الوصول للزبون ألكترونياً.

وأعتبر"النويري" بأن التسويق، في المؤسسات المصرفية، يمثل الروح المبدعة ذات القوة الدافعة، لتوليد الحافز على الخلق، والإبداع، والتحسين، والتطوير، وهو يشمل جهوداً متعددة، يقوم بها رجال التسويق، ويتم تقديمها في المصارف بالشكل المطلوب، بما يكفل للزبون تدفقاً وانسياباً في الخدمات المصرفية، بسهولة، ويسر، وكفاءة وفاعلية.

وأشار "النويري" عن أهمية ودور الإعلام التسويقي في المؤسسات المصرفية لاسيما في افتتاح فروع جديدة، أو تقديم خدمات مصرفية جديدة لزبائنه وعملائه، أو استثمار أموال في مشروعات معينة، تتطلب إجراء دراسات تسويقية لها، وذلك من خلال إجراء دراسة العميل والزبون ورغباته ودوافعه، وكيفية إشباعها من الناحية المصرفية، وضمان استمرار تعامله مع البنك، والإشهار عن تلك الخدمات والترويج لها، بتوظيف الإمكانيات الإعلامية المختلفة.

وتحدث "النويري" عن كيفية إعداد الخطط التسويقة في ظل المنافسة الشديدة بين المؤسسات المصرفية الفلسطينية، ومقدماً للمشاركين خطة إعلامية تسويقية تقوم على دور المؤسسة في تسويق برامجها وآلية التسويق الناجح، ودور العلاقات العامة في إنجاح مؤسساتهم، كما قدّم نماذج كثيرة للإعلام التسويقي الناجح.

وأختتمت الورشة بفتح باب النقاش والأسئلة التي لاقت تفاعلاً ومشاركة من قبل الطلبة والحضور مع تسليم شهادة شكر وتقدير للضيف.